رواية بوليسية بعنوان مكيدة الأب فرانسوا للمؤلف سان أنطونيو


عن الرواية

استنجد موربيون الأستاذ المتقاعد بتلميذه القديم سان أنطونيو بعد أن قرأ عنه في الصحف أنه أصبح محققاً جنائياً ناجحاً.

فقد عاد الأستاذ موربيون إلى منزله بعد قضاء مدة شهرين في المستشفى وفوجيء فور دخوله برائحة غريبة في الدار هي أقرب إلى رائحة البارود ورغم أن المنزل كان على حاله كما تركه ولم يسرق منه شيئاً مما أثار شكوكه، بالإضافة إلى الرائحة الغريبة، أن رقاص الساعة الحائط لا يزال يعمل مع أنه تركه منذ شهرين ولا يفترض أن يستمر أكثر من ثمانية أيام، فما الذي جرى في منزل الأستاذ؟ وما هي الأحداث التي تعاقبت؟

رواية مكيدة الأب فرانسوا سان انطونيو مكيدة-الأب-فرانسوا.jpg


المؤلف
كتب فريدريك دارد المعروف باسمه الأدبي "سان انطونيو" قرابة 300 رواية، باعت حوالي 200 مليون نسخة.

وكان دارد على رأس إمبراطورية مالية عام 1950 لدى ظهور الرواية الأولى من سلسلة "سان انطونيو".

وأقر الكاتب بأنه كان يستلهم روايته من أجواء مقر سكنه في بونفونتين، حيث كان يعرفه الجميع رغم ندرة خروجه من المنزل. وفي الكاتب الفرنسي فرديريك دارد الشهير باسم "سان انطونيو" عن 78 عاما في بلدة بونفونتين في كانتون فريبورغ في سويسرا



تحميل وقراءة رواية مكيدة الأب فرانسوا من الرابط التالي


https://drive.google.com/file/d/1d1B...VdxNoLCR0/view