ولد إبراهيم زكي القناوي عام ١٩٠١ وتخرج من مدرسة المهندسخانة عام ١٩٢٤، كان له خبرات هائلة في الأعمال والمشروعات الكبرى، لذلك أصدر الرئيس جمال عبد الناصر قراراً بتعيينه نائباً لرئيس هيئة السد العالي عام ١٩٦٢

وعندما أوشك السد العالي على الانتهاء عينه الرئيس عبد الناصر وزيراً للري،وكان له العديد من الانجازات أثناء توليه الوزارة منها مشروع تحسين الصرف لأراضي غرب النوبارية والدلتا، ومحاولاته مع البنك الدولي لتمويل مشروع الصرف المغطى

ونجاح هذه المحاولات بإتفاق البنك على تمويل المكون الأجنبي للمشروع ودراساته لتنفيذ مشروعات قناطر جديدة على النيل ما بين أسوان والقاهرة كحل لموضوع النحر بمجرى النهر

كذلك محاولاته للتصدي لظاهرة التعدي على جسور النيل والمجاري المائية الأخرى فى فترة زادت فيها هذه التحديات بشكل خطير، وقد ساهم بفكره فى زيادة العائد للفدان المحول من الري الحوضي إلى الري الدائم بإدخال محاصيل زراعية جديدة مستقرة، ومن نوعيات ذات إنتاجية عالية: مثل الذرة الصيفي بدلا من الذرة النيلي وإنشاء المجمعات الزراعية بعد توفر المياه بعد السد العالي