النتائج 1 إلى 2 من 2

خطبة جمعة عن خصائص النبي محمد صلي الله عليه وسلم

  1. #1
    الصورة الرمزية ADMIN
    ADMIN
    ADMIN متواجد حالياً رئيس المنتدي
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    Egypt
    المشاركات
    26,514
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    خطبة جمعة بعنوان خصائص المصطفي صلي الله عليه وسلم تتحدث عن النبي محمد من خلال مجموعة من الايات القرأنية والاحاديث النبوية توضح لنا الطريق الصحيح من الدار الدنيا إلي الأخرة


    الخطبة الأولى
    أما بعد:
    فأوصيكم ونفسي بتقوى الله عز وجل، ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].

    عباد الله:
    مِن الأمراض الاجتماعية والاقتصادية الخطيرة، التي تُهدِّد الأمم والشعوب، حياة الترف القائمة على التبذير والإسراف، وتكمن خطورتها، أن حياة التَّرف والبذَخ سبيل للفسوق والفساد، ولذلك قيل: أن الترف هو بداية النِّهاية، والله جل وعلا يقول: ﴿ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾ [الإسراء: 16].

    ومن طبيعة البشر أنهم إذا شعروا بالثراء واليسار توسَّعوا في النفقاتِ، وبالغواُ في الاستهلاك، وأهَدرُوا الأموال، بل لا يعرفون أيَّ معنًى لوفرةِ المالِ إذا لم يصاحبها استهلاكٌ أكثر، ورفاهيةٌ أشمل، وتمتُّعٌ بالكماليَّات أوسع، وقد صرَّح الله جل وعلا بذلك فقال:﴿ كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى ﴾ [العلق: 6، 7]، وقال: ﴿ وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ ﴾ [الشورى: 27].

    ولتهذيب النفوس وتربيتها أمَرَ الله عز وجل بالاقتصاد في الأمور كلِّها، ونهى عن الإسراف فقال: ﴿ يَا بَنِي آَدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف: 31]، وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((والقصْدَ القصْدَ تَبْلُغوا)).

    والإسراف يُطلقُ على الإكثار من كل شيء؛ فمَن أسْرَفَ على نفسه بالمعاصي حتى وَقَعَ في الكفر فهو مُسْرِفٌ على نفسه، كما قال تعالى عن فرعون: ﴿ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [يونس: 83]، وعاقبةُ هذا الصنف من الناس الخلود في النارُ إنْ لم يتوبوا ويؤمنوا؛ ﴿ وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِنْ بِآَيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآَخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى ﴾ [طه: 127]، وفي آية أخرى: ﴿ وَأَنَّ الْمُسْرِفِينَ هُمْ أَصْحَابُ النَّارِ﴾ [غافر: 43].

    فمن أسرَفَ على نفسه بالعصيان وجبت عليه المبادرة إلى التوبة فالله عز وجل يقبلُ توبة العبد مَهْمَا عَظُمَ جُرْمُه، وكَثُرَ إسرافُه؛ ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [الزمر: 53]، ومن دعاء الصالحين الوارد في كتاب الله: ﴿ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا ﴾ [آل عمران: 147].

    ومن الإسراف تجاوز الحد في شراء الأطعمة، وأشدُّ منه أن تُرمى في الأماكن التي لا تليق بها، ﴿ كُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَآَتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأنعام: 141].

    وكذلك الإسرافُ في الملابس والمراكب والأثاث وغيرها؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((كلوا وتصدَّقوا والْبسوا في غير إسرافٍ ولا مخيلة)).

    وقد حذّر النبي صلى الله عليه وسلم من التنعُّم حتى بالمباحات؛ لأنه مظنةٌ للسرف وتضييع للمال؛ فقال: ((إيَّاكم والتنعُّم؛ فإنَّ عبادَ الله ليسوا بالمتنعمين))؛ وذلك من أجل الحِفاظ على الأموال والموارد التي سيُسألُ عنها العبدُ يوم القيامة.

    بل إنَّ حِفْظَ المال فيه حِفْظُ الدين والعِرْض والشرف، وقد قال الحكماء: (مَن حَفظَ مالَه، فقد حَفظَ الأكْرَمَيْنِ؛ الدين، والعِرْض).

    إنَّ الشريعة لم تحرِّم اكتسابَ الأموالِ ونماءَها والتزود منها، بل حثَّتْ عليه، ولكنَّها بيَّنت الطرقَ المحرمة في كَسْبِه وإنفاقِه.

    ومن الطرق المحرَّمة في إنفاقه الإسراف، وإهداره بغير حقٍّ؛ إما في سفر محرَّم، أو في حفلات باهظة التكاليف يُلقى فائضُ أطعمتها في النفايات، فليس هذا من حفظِ المال، ولا مِنْ شُكْر الله تعالى على نعمته، عَنِ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ((إِنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلاَثًا قِيلَ وَقَالَ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ)).

    عباد الله:
    هل من معاني الأخوة في الدين أن نستمتعَ بما أعطانا الله تعالى فيما حرَّم الله علينا، ونحن نرى مآسي إخواننا المسلمين في كل مكان؟
    إنَّه لو لَم يوجد مسلمٌ على وجه الأرض يحتاج إلى ما يسدُّ رَمَقَه، ويحفظُ حياته، مَا جاز لنا أن نُهدرَ الأموال في غير الحقِّ، فكيف والمسلمون يموت منهم في كلِّ يوم عشرات، بل مئات من جرَّاء التجويع والحصار والحِرْمان والحروب والتشريد؟!

    إنَّ عدمَ الاهتمام والمبالاة بذلك قد يكون سببًا للعقوبة وزوال النعم وحلول الفقر؛ فكم من أغنياء أسرفوا وبذّروا، فنزلت بهم العقوبة حتى تمنَّى واحدُهم أن يلْقى ما كان يُلقيه بالأمس في النفايات، عياذًا بالله مِن الحَور بعد الكَور.

    فاتقوا الله عباد الله، واحذروا سخطَ الله، وارعوا نعمته، فلذة الحرام ساعة، ولذة الطاعة باقية إلى قيام الساعة.

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ * إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ * فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * إِنْ تُقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا يُضَاعِفْهُ لَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ شَكُورٌ حَلِيمٌ ﴾ [التغابن: 14 - 17].

    بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم.

    الخطبة الثانية
    أما بعد: فاتقوا الله عباد الله حق التقوى، واستمسكوا من الإسلام بالعروة الوثقى.

    معاشر المؤمنين: إنه لم يكنْ مِن هَدْي السلف الصالح الإسرافُ وتضييعُ الأموال، بل كانوا ينفقون أموالَهم في الحقِّ، ويحفظونها عن ما لا فائدة فيه.

    لقد كانوا مع زُهْدهم ووَرَعِهم يعتنون بقليل المال، ولا يحتقرون منه شيئًا، مع اقتصادٍ في المعيشة والنفقة؛ ولذا كانَ القليلُ من المال يكفيهم.

    قال عمر رضي الله عنه: الخرقُ في المعيشة أخوفُ عندي عليكم من العوزِ، لا يقلّ شيءٌ مع الإصلاح، ولا يبقى شيءٌ مع الفساد.

    والْتَقَطَ أبو الدرداء رضي الله عنه حبًّا مَنْثُورًا في غرْفةٍ له، وقال: إن مِن فِقْه الرجلِ رِفْقَه في معيشته.

    وقال أحمد بن محمد البراثي: قال لي بشرُ بن الحارث، لَمَّا بلغه ما أُنفق من تَرِكَة أبينا: قد غمَّني ما أُنفِق عليكم من هذا المال؛ ألا فعليكم بالرِّفْق والاقتصاد في النفقة؛ فلأن تبيتوا جياعًا ولكم مالٌ، أعجبُ إليّ من أنْ تبيتوا شباعًا وليس لكم مالٌ، ثم قالَ له: أقْرِئ على والدتك السلامَ، وقُلْ لها: عليكِ بالرِّفْق والاقتصاد في النفقة.

    عباد الله: لقد تحوَّل الإسرافُ في عصرنا هذا مِن سلوكٍ فردي لدى بعض التجَّار والواجدين إلى ظاهرةٍ عامة تجتاحُ الأمة كلَّها؛ فالواجدُ يُسرف، والذي لا يجدُ يقترضُ من أجل أنْ يُسْرفَ، بحجةِ تلبية متطلبات أُسْرته من الكماليَّات، وهذا مما أفرزته الرأسماليَّة العالميَّة التي أقنعتِ الناس بذلك؛ عبر الدعاية والإعلان في وسائل الإعلام المختلفة.

    فالرأسماليَّة ترى أنَّ المحرِّك الأساس للإنتاج هو الطلب، وأنَّ الإعلاناتِ التجارية تتولَّى فَتْحَ شهيَّة المستهلك للاستهلاك، وتُلْقِي في رَوْعِه أن السعادة في استهلاك السلع المعْلَن عنها، وهذا ما جَعَلَ الناسَ يلهثون خَلْف سِلعٍ كماليَّة، ويبكون عليها كما يبكي المولود في طلبِ الرضاعة.

    وأنتج ذلك في المجتمع أربابَ أُسرٍ يستدينُون من البنوك لتلبية رغبة أُسرهم؛ إمَّا من أجل السفر، أو لإقامة حفل زواجٍ تُرضي الناس، وملابس باهظة الأثمان، قد لا تُلبس إلا مرةً واحدة، أو لشراء سيارة فارهة يتحمل تسديد ديونها سنوات، أو لبناء مسكنٍ مُبالَغٍ في تأنيقه، أو أثاثٍ يضاهي أثاث قصور الأثرياء.

    إنَّ منهج الإسلام، تربيةُ الناس على الاستغناء عن الأشياء بدل الاستغناء بها؛ حتى لا تستعبدهم المادة، كما هو حال كثير من الناس اليوم؛ حيثُ أصبحوا منساقين بلا إرادة ولا تبصُّر إلى الإسراف وهَدر الأموالِ فيما لا ينفعُ؛ تقليدًا للآخرين.

    فاتقوا الله معاشر المؤمنين، واحفظوا أموالكم، اكتسبوها بحقٍّ، وأنفقوها في الحقِّ؛ فإنكم مسئولون عنها يوم القيامة.

    ثم صلوا وسلموا على نبيّ الرحمة والهدى كما أمركم بذلك ربُّكم في محكم التنزيل، ﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56].


    التعديل الأخير تم بواسطة ADMIN ; 2019-01-17 الساعة 09:26 PM

  2. #2
    MY_ASWAn
    MY_ASWAn غير متواجد حالياً عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    May 2016
    المشاركات
    2
    جزائك اللة كل خرا

المواضيع المتشابهه

  1. بحث ونبذة عن حياة النبي محمد صلي الله عليه وسلم
    بواسطة امير الحب والأحساس في المنتدى ابحاث علمية وتعليمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-04-04, 10:13 PM
  2. مطوية عن الحبيب النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ADMIN في المنتدى مطويات جاهزة للطباعة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2013-02-14, 06:05 PM
  3. النبي محمد صلّ الله عليه وسلم وحقوق الإنسان::...
    بواسطة همسات حائرة في المنتدى فى حب الحبيب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2012-08-21, 10:12 AM
  4. اجمل شعر عن النبي محمد (صل الله عليه وسلم)
    بواسطة بنوته السيد أبو زيد في المنتدى شعر وخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 2011-08-17, 08:33 PM
  5. رأي مشاهير العالم في النبي محمد صلى الله عليه وسلم
    بواسطة ahmed4781 في المنتدى صوتيات ومرئيات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 2009-07-23, 11:27 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •